الاثنين، 25 أبريل، 2016

نحن باقون على العهد.

نحن باقون على العهد.


عشيّة هذا اليوم يتمّ استدعائي للبحث في شكوى قدّمها أحد المواطنين ضدّي على خلفيّة منشور على حسابي على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.
منذ 2010 كانت لي مدوّنة أبثّ فيها أفكاري ومواقفي وفي نفس السنة أنشأت حسابي الخاصّ على موقع التواصل الاجتماعي (فايسبوك) وفي هذا الحساب عبّرت عن مواقفي وقلت فيه ما أراه من رؤى فكريّة أو سياسيّة أو ثقافيّة وفيه استعرت من لغة النّاس آلامهم وأشرت إلى مواضع العيب في قريتي إشارة المشفق المتألّم .
في 2010 كان حسابي هذا صوتا للثائرين وكنت أعلم يقينا أنّ زوّاره من المخبرين والأمنيين وكنت أنتظر في كلّ ليلة زيارتهم ...
اليوم 25/04/2016 يتمّ استدعائي من طرف مركز الشرطة بسبيبة للبحث في شكوى رفعها أحد المواطنين على خلفيّة منشور على حسابي كتبته بتاريخ 05/04/2016 وتتعلّق بشبهة فساد في المدينة.
في هذا الفضاء كتبت مئات المقالات وكتبت عشرات المقالات في صحف عربيّة عالميّة وفي صحف تونسيّة مختلفة ولنا الشّرف أن نشتكى من أجل الانتصار لقضايا المظلومين.
أعتقد أنّ يوم الغد إن شاء الله سيكون له ما بعده "وسيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون"
محمد المولدي الداودي.